ذاتي – الجاذبية نحو تحقيق

ذاتي – الجاذبية نحو تحقيق

منذ نعومة أظافرنا ويمر عاماً تلو الآخر، ونحن نتحدث ونتعلم ما هي الجاذبية، ولكن عندما نتحدث عن جاذبية العقل فحتما نحن نتحدث عن البحث عن الذات، وعندها سوف يكون لنا رأي آخر، أن اكتمال العناصر المكملة لشخصية الإنسان، ما بين العقل، والنفس، والجسد، تمثل رونقاً له وبريقاً خاصاً في ظل ما يشهده العالم من تطور في كافة المجالات؛ ورغم تعددها، يظل العقل يحلق منفرداً في سماء العلوم، وينظر ويراقب فقط، دون أن يهيي هذا العقل وهذه النفس وهذا الجسد، ليكون قوة كامنة تواجه هذا العلم، ولكن حقاً إذا كان ما يدور في خلدك الآن لماذا الجاذبية، ولماذا نصنع الجاذبية؟ فلك أن تعلم أن السعي وراء الجاذبية الأثر وفعل التأثير وتحريك العقول وجذب الناس وتقوية همتهم لصناعة الحضارة وصناعة التاريخ وصناعة العقل. عليك أن تشتاق يوماً إلى مهام بطولية واهتمام بقولك وفعلك، لتترك الأثر والقوة في إقناع نفسك والآخر دوماً لتصبح حتماً يوماً ما بحثاً عن جاذبية الذات.

رمز المنتج: 19450 التصنيف:

الوصف

منذ نعومة أظافرنا ويمر عاماً تلو الآخر، ونحن نتحدث ونتعلم ما هي الجاذبية، ولكن عندما نتحدث عن جاذبية العقل فحتما نحن نتحدث عن البحث عن الذات، وعندها سوف يكون لنا رأي آخر، أن اكتمال العناصر المكملة لشخصية الإنسان، ما بين العقل، والنفس، والجسد، تمثل رونقاً له وبريقاً خاصاً في ظل ما يشهده العالم من تطور في كافة المجالات؛ ورغم تعددها، يظل العقل يحلق منفرداً في سماء العلوم، وينظر ويراقب فقط، دون أن يهيي هذا العقل وهذه النفس وهذا الجسد، ليكون قوة كامنة تواجه هذا العلم، ولكن حقاً إذا كان ما يدور في خلدك الآن لماذا الجاذبية، ولماذا نصنع الجاذبية؟ فلك أن تعلم أن السعي وراء الجاذبية الأثر وفعل التأثير وتحريك العقول وجذب الناس وتقوية همتهم لصناعة الحضارة وصناعة التاريخ وصناعة العقل. عليك أن تشتاق يوماً إلى مهام بطولية واهتمام بقولك وفعلك، لتترك الأثر والقوة في إقناع نفسك والآخر دوماً لتصبح حتماً يوماً ما بحثاً عن جاذبية الذات.